اكتشف فيديو المشروع
المشروع في صور
معرض الصور
سياسة الإتصال

تعتبر السياسة الإتصالية أحد المقومات الرئيسيّة لإنجاح المشاريع الكبرى لضمان إنخراط جميع الفاعلين والمعنيين في مسارات إنجاز المشروع وإطلاعهم على التقدم المسجل.

وقد إعتمدت الشركة على سياسة إتصالية تقوم على التوجهات والمبادئ التالية :

1-  التعريف بمكونات المشروع ورزنامة تنفيذه عبر اللقاءات الدورية والمداخلات الإذاعية ومقالات الصحف،
2- التحسيس بأهميّة المشروع ومردوديته الإقتصاديّة والإجتماعيّة والبيئيّة،
3- التدرج في نسق الحملات الإتصالية حسب تقدم إنجاز المشروع وإلى حين إستكمال تركيز المحامل الإتصالية، من خلال الإعتماد على إمكانيات الشركة في مرحلة أولى،  ثم تكليف مكتب مختص بإنجاز حملة إتصالية إحترافية على إمتداد الدراسات التمهيديّة والتفصيليّة، في مرحلة ثانية.
4- تأكيد مصداقية الشركة من خلال الإلتزام برزنامة عمل وبأهداف وبتواريخ مضبوطة في مختلف مراحل إنجاز المشروع.
5- التسويق للمشروع لدى الهياكل الدوليّة المهتمة بالمشاريع المتجددة في مجال النقل الجماعي في المسارات الخاصة لضمان مشاركات موسعة في طلبات العروض وإستغلال فرص المرافقة الفنية علاوة على إقناع هياكل التمويل.

تجسيما لهذه التوجهات، سارعت الشركة بإنجاز مجموعة من التدخلات، أهمها :  

1- تنظيم الملتقيات

 تتويجا للمقاربة التشاركيّة والسياسية التواصليّة التي انتهجتها الشركة مع مكونات المجتمع المدني ومختلف المتدخلين في الميدان، نظمت إدارة الشركة بتاريخ 17 ديسمبر 2016  ملتقى دوليا حول " الوسائل والآليات لإنجاح انجاز مشروع المترو الخفيف بصفاقس "، وقد إنتظم هذا الملتقى تحت إشراف السيّد وزير النقل وبحضور ممثلين عن السّلط والهياكل الجهويّة ومسؤولين عن شركات النقل وممثلين عن المجتمع المدني والنسيج الجمعيّاتي بالجهة، بالإضافة إلى ممثلين عن مكاتب دراسات عالمية (فرنسا، سويسرا، كوريا الجنوبية، تونس) مع الإستئناس بتجارب مماثلة من الجزائر وفرنسا وكوريا الجنوبية إلى جانب ممثلين عن الهياكل الدولية للتمويل.

تمثلت أهداف الملتقى في:   

تقديم مكوّنات المشروع من خلال مخرجات دراسة الجدوى وتدارس الخيارات المتاحة والرزنامة الأوليّة لتجسيم المشروع والتقدّم المسجّل في هذا الإطار علاوة على الرهانات والمخاطر وحتميّة تظافر جهود جميع الأطراف المتدخّلة للمساهمة في إنجاحه.
  تقديم تجارب وخبرات مدن وشركات مماثلة للإستفادة منها في دراسة وإنجاز المشروع على غرار التجربة الجزائريّة والمغربيّة وبعض التجارب الأوروبيّة والآسيوية.
  التعريف بالمشروع والتأكيد على جديّته ومردوديته لدى ممثلي الهياكل الدولية للتمويل بهدف الحصول على أفضل فرص التمويل المتاحة.
تقديم إستراتيجية عمل الشركة ومخطط إنجاز المرحلة الأولى من المشروع من خلال رزنامة عمل تضم تواريخ مضبوطة للإجراءات والتدخلات المبرمجة.

2- تصميم موقع واب تفاعلي

إستكملت إدارة الشركة في موفى السنة المنقضية إجراءات التعاقد مع شركة مختصة لتصميم موقع واب تفاعلي لإطلاع الرأي العام على التقدم المسجل في إنجاز المشروع وتمكينهم من تقديم تفاعلاتهم ومقتراحاتهم في إطار مقاربة تشاركيّة في إدارة المشروع علاوة على نشر جميع المعطيات المهمة التي تخص جميع أوجه نشاط الشركة في إطار الشفافية وتكريس آليات النفاذ إلى المعلومة.

3- تصميم صفحة الشركة على مواقع التواصل الإجتماعي

يقينا بأهمية مواقع التواصل الإجتماعي في نقل وتقاسم المعلومة والتفاعل مع الرأي العام، تحرص الشركة على تأثيث صفحة الفيس بوك بمعطيات حينيّة حول سير نشاط الشركة وتقدم المشروع بهدف تمكين الجميع من متابعة مختلف التدخلات والإنجازات.

4- إستكمال الضوابط الغرافيكيّة للشركة

إستكملت إدارة الشركة الضوابط الغرافيكيّة من خلال الإستعانة بمكتب مختص لإعداد الشعار وإختيار الألوان المميزة للشركة، بهدف تطوير هويتها وإعتماد هذه الضوابط عند إعداد المحامل الورقيّة والرقميّة والسمعيّة البصرية.

           5- إنفتاح الشركة على محيطها

   الخيمة الإعلامية بباب الديوان : 
في إطار تنفيذ المخطط الإتصالي للشركة الذي يهدف إلى إعتماد مقاربة تشاركية في قيادة وإدارة المشروع من خلال تحسيس الرأي العام بأهمية المشروع وجديته  وإطلاعهم على مكونات المشروع ورزنامة الإنجاز والتقدم المسجل في الإنجاز والإستماع لآرائهم ومقترحاتهم وتفاعلاتهم، وبمناسبة إنطلاق دراسات النقل والتنقل على إمتداد مسار الخط الأوّل، نظمت إدارة الشركة بالإشتراك مع مجمع مكاتب الدرسايات SYSTRA-STUDI  يوما إعلاميا ميدانيا للتعريف بالمشروع وأهمية دراسات النقل والتنقل، من خلال تركيز خيمة بباب الديوان والتواصل مع المواطنين من مختلف الشرائح والفئات على إمتداد اليوم. وقد تم تركيز معلقات وتوزيع قرابة 3000 مطوية بالإضافة إلى الإجابة عن الإستفسارات من طرف إطارات الشركة وخبراء مكتب الدراسات. وقد تميزت التظاهرة بإقبال كبير من المواطنين وتغطية إعلامية بما يعكس حجم الإهتمام والتفاعل مع المشروع.

   اللقاء الإعلامي والتحسيسي مع ممثلي المجتمع المدني :
حرصا على تكريس مبدأ التشاركية في إدارة المشاريع الكبرى، وفي إطار تفعيل المخطط الإتصالي للمشروع، نظمت إدارة شركة المترو الخفيف بصفاقس يوم الثلاثاء 24 أفريل 2018 لقاء مع مثلين عن المجتمع المدني بصفاقس (قرابة 60 جمعية ناشطة في المجالات المرتبطة بالمشروع بصفة مباشرة أو غير مباشرة) بهدف إطلاعهم على التقدم المسجل في إنجاز المشروع وتبادل الآراء حول السبل الكفيلة بإنجاح المشروع وإنجازه في الآجال وتفعيل آليات تواصل دائمة مع مكونات المجتمع المدني من خلال لقاءات دوريّة بالتوازي مع تقدم إنجاز المشروع
وقد تضمن اللقاء مداخلات من طرف الرئيس المدير العام للشركة ومدير المشروع والخبير في الإتصال بهدف التعريف بالمشروع وجديته والتقدم المسجل من خلال تقديم التدخلات المنجزة والمبرمجة وآجال الإنجاز تبعتها نقاشات وتفاعلات من أغلب الحاضرين أكدوا خلالها على أهمية المشروع بالنسبة للمدينة وضرورة تضافر جهود جميع الأطراف المتدخلة لتجسيم المشروع في جزئه الحالي في الآجال المعلنة وتكثيف اللقاءات والمشاورات حول سبل تطوير مكونات المشروع بالنسبة لبقية أجزاء المشروع. 
وقد لقيت هذه المبادرة ترحيبا كبيرا من طرف جميع الحضور ومثلت فرصة لتبادل الآراء والمقترحات لتفعيل المشروع علاوة على تصحيح بعض المعطيات حول سير وتقدم المشروع.

   اللقاء مع ممثلي وسائل الإعلام : 
وعيا منها بأهمية الإعلام في التعريف بالمشروع ومتابعة تقدمه وحرصا على وضع إستراتيجية مشتركة للحصول على المعلومة الصحيحة وتعميمها للرأي العام ونقل إنتظارات المواطنين وتفاعلاتهم مع المشروع، نظمت إدارة الشركة يوم  الخميس 26 أفريل 2018 لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام الجهوية والوطنية. وقد تضمن اللقاء مداخلات من طرف الرئيس المدير العام للشركة ومدير المشروع والخبير في الإتصال بهدف التعريف بالمشروع وجديته والتقدم المسجل من خلال تقديم التدخلات المنجزة والمبرمجة وآجال الإنجاز تبعتها نقاشات بناءة مع الإعلاميين حول آليات تعميم المعلومة وتقاسمها مع مختلف وسائل الإعلام ودور الإعلام في إنجاح المشروع وضمان إنخراط وتعاون جميع الأطراف في إنجازه.